Sunday, 4 January 2009

عسقلان

بعد خمول كتابي توقف ذهني عند كلمة بزخم الافكار المتخبطة، الكلمة هي "عسقلان" لطالما كانت من المدن المثيرة لاهتمامي في فلسطين باعتبارها ميناء، مقالة روبرت فسك من الاندبندنت البريطانية يلخص ما لا نعرفه و بنفس الوقت نعيه! الوضع محسوم و مقيت، و مع معارضتي لمن يدخل بحرب غير متكافئة و هو لا يملك القدرة ولا السند للوقوف امام اسرائيل "و هو محض من الجنون" انا لم اتفهم وجهة نظر حماس واعارضهم بشدة، ارفض الاحتلال الاسرائيلي و لكني لا اتقبل موت الفلسطينيين بهذه البشاعة و قد تمت تعرية القيادات الفلسطينية بمقالات عدة للدكتور الراحل احمد الربعي و استذكر منهم هذه!؟ اعلم بشجاعة الفلسطينيين و عزيمتهم و لكني لا اتقبل ذهاب دمائهم هدرا

و اقول بالنسبة لواقعنا الذي اجد الانجليزي ابلغ بوصفه من ايا منا، اني عاجزة عن تقديم اي شيئ غير الدعاء و المادة

اما بالنسبة لبعض اصحاب الدعاوى و على شاكلة من يقول "عساكم من هالحال و ...؟" اقولهم انتوا مو كويتيين، لان الكويتي يسوي خير و يقطه بالبحر و يرجي ان الله يشوف خيره و مو شكر الناس فالله الحق و العدل و الكمال لله مو للناس اللي حولنا، و على الرغم من قسوة كلام بنت البداح الا انها صدقت بحق البعض! و ليس الكل و أحمد ربي اني لا اعيش بين من يرى اطفال يموتون و لا ترمش لهم اعين.. و ان كنت اخالفها بوجود نظرة تعالي كويتية فانا لم اعش بها و لن اعيش على اساسها ، لكن كلام زميلي اليوم الذي نقل لي ما قرآه من رسائل نصية طبعت على شاشة سكوب من شاكلة الدعاوي و ان الله يرد للبعض خيانتهم لنا احزنني! فمنذ متى كنا حاقدين! نسامح ولا ننسى لكن لا نحقد! عيب!!، فإن كنا نعلم بما يدبر الله و من يعاقب و كيف تسير الامور، لما كان الغيب موجودا؟ عسى الله يهديهم و يخليهم يثمنون كلامهم

6 comments:

Traveleer said...

ماذا بقي ليقال؟ هل كانت حماس موجودة في 48؟ عندما طرد الفلسطينيين من أرضهم؟ هل كانت حماس موجودة في 1956؟ انزين 1967؟ 1973؟ لا و لا و لا و لا. حتى قبل و قوع هذه الإعتداءات كان هناك حصار و تجويع و استهداف لكوادر الأحزاب كل هذا و حماس لم تكن تطلق الصواريخ.

من الظلم اتهام حماس بقتل الشعب الفلسطيني و نحن نرى من الذي يقصف و يدمر و يحتل و يزيد من الإحتلال و يهدد و لا يقيم وزن لأي معاهدات.
أثناء الغزو بعض الكوتيين قاوموا الاحتلال إذا هم مخطئين. بحسب رأيك و
روبرت فسك

لا يجب أن نتأثر بكلام الاخرين

Manal said...

الله يرحم موتى المسلمين
ويعين الجميع على الصبر بما يحدث في ساحة الحرب

ادعو ربي ان يجمع كلمة المسلمين
وان يجعلهم على قلب واحد
وان يتفهم الجميع ان ما من خير نفعله الا لله رب العالمين

وقال الله اعملو وسيرى الله عملكم

شكرا على المقال
احسنتِ

Q80-Chill Girl said...

Traveleer
حي الله اوخيي:>

١- من تكلم عن تاريخ وجود حماس و علاقتها بكل ما حصل من اعتداء اسرائيلي؟ احتلا فلسطين حقيقة انا ارفضها و اعيها تام الوعي و لا نخلط الاوراق يا اخي العزيز

٢- الحصار و غيره من التضييق على اخواننا الفلسطينيين هو بسبب العلاقة المتوترة بين حماس و السلطة الاسرائيلية و لم ازايد على صبر الفلسطينيين و حتى لم اتطرق لما كانوا يمرون به، فلا جدال على مأساة ارض تسكنها و تعلم انها لك و هي تسلب امام عينيك! هذا ليس صلب الموضوع اللي كتبته

٣- لم اتهم حماس بقتل الشعب الفلسطيني! قلت اني اعارضهم و لا افهم سبب دخولهم بحرب غير متكافئة، عدد الجرحى و الشهداء مخيف! ولا تريدني ان الوم القيادة السياسية على موقفها؟

الاتهام شيئ و اللوم شيئ آخر

انا مع الفلسطينيين و لكني امقت السياسيين الذين يودون بحياة الابرياء ضحية لقراراتهم الغير صائبة، و لا منو ما يبي فلسطين اتحرر؟ احنا ذقنا الغزو اشهر و حسينا بالضيم و اهو عايشينه من سنين و مسلوبين من كلمة وطن! و تبيني اايد حماس بموقفها؟ بوقت ثاني بظروف اخرى بسلاح اقوى يمكن! بس الحين؟ و الناس تموت بهالشكل؟ وين لي قلب اشوف شعبي يموت و اتم اقط صواريخ ما تهز شعرة من اسرائيل و يقابها اطنان من المتفجرات تحصد شعبي و تساوي بناياتي بالارض؟

الحين السطر هذا قتلني و ما توقعته منك بالذات!؟

"أثناء الغزو بعض الكوتيين قاوموا الاحتلال إذا هم مخطئين. بحسب رأيك و
روبرت فسك"

اولا: ما اسمح لاي احد ان يتنبأ بكلمة عن لساني :) ان قلتها صريحة فقط اسمح بنسبها لرأيي، و مسألة القياس هنا غير مشروعة لان رأيي ليش شرع و عقيدة، المقاومة شيئ شرعي ولا يزايد عليه احد، ولا اريد خوض موضوع الغزو الكويتي لانه ليس المحور هنا،، و روبرت تكلم عن خاصية وضع فلسطين و السخرية بان عسقلان هي المستهدفة و ما حولة من ترابطات بين سياسة القيادات الفلسطينية و ما يحصل و كيفية فرار اسرائيل من المسؤولية بسهولة و لم يتحث عن الغزو ولا يرتبط رأيه بالمقالة او رأيي بالمقاومة الكويتية، فبهذا الخلط قتلت صلب الفكرة التي طرحتها و جعلتني احس اما بعجزي عن التعبير عن نفسي بشكل واضح و سهل او بعدم فهمك لما كتبت

لم ازايد على شرعية المقاومة و لكني انتقدت قرار القيادة الفلسطينية الآن بوضعها الحالي بان ترى المجازر تحصل و تدخل بحرب غير متكافئة و بأمة لا تملك الا الدعاء لهم و مساعدتهم من بعيد لي بعيد! هذا واقعنا المرير و القاسي و اكره الخذلان الذي اراه و لكنه واقع فاما ان تتكيف القيادة الفلسطينية مع الواقع او تعد العتاد و تسير بحرب تحرر فلسطين، لا تدك ارض غزة

الله يساعدهم و اختلاف الآراء لا يفسد للود قوية يا اوخيي :)

Manal
امين
و صدقيني صعب علي النوم و انا اشوف مناظر هالناس و الاطفال و البنايات اللي قاعده تهدم و كانها قلعة من رمل و قاعد يهدمها الموج، منكسر قلبي عليهم و ادري لا حياة لمن تنادي بين القيادات اسالبي اسرائيل و اسلحتها دنيئة و تعور القلب و العالم ساكت ،، و دي فلسطين اتحرر بس مو على حساب الشعب التضحية و الشهادة شيئ و المجازر الاسرائيلية التي لا تعرف لا طفل و لا كهل شيئ آخر

Q80-Chill Girl said...

مشتطة فا البدليات مالها والي

قضية و ليست قوية
:p

Traveleer said...

هذا ما كنت أود ان أقوله... أن حماس لم تبدأ الحرب و انما اسرائيل هي التي بدأت و حماس تدافع عن الارض و ليس ذنب المقامين من حماس و غيرها أن عدوهم مجرم و لا يحترم لأي مواثيق و لا أخلاق.

لم أقصد أن أتقول عليكي أنستي :) و أنا أعتذر ان قسوت عليك لم يكن هذا قصدي و لكن كنت أوضح بعض الامور

Q80-Chill Girl said...

Traveleer

عزيز و غالي يا اخوي و بالعكس اسعدني تفاعلك مع الموضوع و رقيك بالطرح

و بالعكس انا مع المقاومة قلبا و قالبا لان هذا حقهم المشروع ، بس انا مع انها تشن حرب ذكية و تقون قدها بالعتاد و التكتيك

الله يعين الشعب الفلسطيني