Monday, 1 December 2008

رواية : موستيك - وليد الرجيب




رواية موستيك للمؤلف الكويتي وليد الرجيب كانت من الروايات الحديثة التي لم تدع لي المجال لان اتركها من بين يدي الا و انا اطوي غلافها عليها ،، سبقها من الروايات الحديثة لاثارة شغفي بان انهيها بنفس اليوم بنات الرياض : رجاء الصانع - عاشق مهزوم : عبد الله المضف - الابعاد المجهولة : عبد الوهاب السيد، كلن لها سبب و لعل رواية عبد الوهاب السيد تشترك بالاسلوب المشوق و السرد المختلف مع موستيك! و ذلك خلافا لاسباب شغفي بعاشق مهزوم و بنات الرياض

تدور الرواية حول يوم واحد و ساعات محدودة من ذلك اليوم باسلوب مشوق لاسترجاع الاحداث و السنين التي مرت حول كل مشهد و شخصية، هذا اليوم هو الاهم في حياة موستيك! قائد العصابة و العامل بالنفط ،، لا احبذ ان اسرد اكثر من ذلك عن تفاصيلها لاني حتما ساحرق المتعة في التشوق لما هو قادم

علمت عن هذه الرواية منذ فتره وجيزه و كنت موجودة بيوم اطلاق الكتاب و رأيت الكاتب من بعد و قد تحدث في نهاية الندوة التي حضرت "قبل اطلاق الكتاب" **

الاحداث تنساب بطريقة مشوقة و كعرض تاريخي يعود بك لكيفية تشكل الحدث او الاشخاص عبر الزمن! و يغوص باعماق حقبة الستينات و ما قبلها باسلوب مشوق جعلني اتمنى رؤية صور واقعية من تلك المشاهد، البشع منها و المفرح

اسلوب الكاتب جدا مشوق و سلسل، الاحداث متسارعة و الجميل بانه يختزل المواقف بشكل دقيق و غير مفرط او ممل لمن يقرأ، و على الرغم من قسوة الاحداث الا ان صور جمالية رسمها الكاتب من ذكريات العشاق الى رقة لم يراها الناس و ابتسامات يسرها الابطال الاشقياء من حياتهم المرة

و طوال وقت انشغالي بالقصة كنت جادة و ابحث عن النهاية و ما سيحصل بموستيك و أتي مانع بسطر! اللي خلاني صج صج اففففصل ما تحملت لما قريت وصفه التالي:

المكينة مثل المرة تهملها و إلا تشد عليها تسوي لك باك فاير

ردة فعلي: و عليا هذا اش شايف من الحريم لوول؟

بشكل عام الرواية ممتعة على الرغم من اني ما حبيت نهايتها الا اني حابة اقرأ لهالكاتب المزييييد! خاصة رواية "بدرية" اللي طبعت مرتين و نشرت في ال ٨٩ و لاقت اهتمام من النقاد حسب ما ذكر في غلاف الكتاب الخلفي

*تحديث: افكار طرت لي امس و ما كتبتها + تعليق حرك المزيد من الافكار*

القصة مقتبسة من واقع المجتمع الكويتي و لها بعد اخر يحاكي واقعنا الحالي و ليس فقط فترة الستينات، الاسقاطات كثيرة و يمكن ان نشبه الكثير من الاحداث بوقائع حدثت فعلا، و من الاحداث نستقي رفض الظلم و الفساد الاداري و الاخلاقي بالاضافة لنبذ العنصرية فالكل كويتيون في القصة :) و لم يفرق بين الشيعة و السنة! بالاضافة الى تناقض المشاعر في لحظات الضعف التي كادت ان تجر بكثير من الشخصيات للسوء! و مسيرة حياة موستيك مثير للاهتمام و امه دي علي لها دور البطولة "شكرا سبعة" و هي انسانة تكالبتها الهموم و الحياة القاسية و استطاعت ان تعيش و تربي ابنائها رغم وجودها ببلد غريب و قلة حيلتها و علمها، لكنها قوية بمعنى الكلمة كسرتها الحياة و استمرت بتكسير عزيمتها لكنها استمرت




هامش:
** تلك الندوة التي لم استطع الكتابة عنها حتى تاريخه من شدة حنقي على ما سمعت بها عن المدونين الكويتيين و التجربة التدوينية الكويتية من قبل من قامت بعمل دراسة ماجستير! الاخت منيفة عكاشة، عن موضوع التدوين و الذي اجحفت به في حق المدونات الكويتية بدرجة لم تجعلها تفرق بين الصفاة و مدونات الكويت

و زادت الطين بلة عندماذكرت ان المحجبات اللاتي لا يضعن صورهن كمحجبات في المدونة أو صور تعبر عن الحجاب بانهن ينكرن حجابهن! ويبحثون عن الهرب منه في التدوين؟ و اتخذة هذه الفرضية كمثال!! تفسيرات بنيت على اسفاف للمدونين و جعلهم يبدون كفئة خارجة عن المجتمع واقرب للمريخيين منهم للكويتيين! لضيق وقت المناقشة مع الجمهور و خجلي الغير مبرر ناقشتها بعد انتهاء الندوة بكل ما ذكر اعلاه و في نقطتين جوهريتين:

١- كيف لحاملة ماجستير و رسالة بنيت على المدونات الكويتية ان لا تفرق بين الصفاة "مجمع المقالات" و موقع المدونات الكويتية "قائمة المدونات + مدونة خاصة باخبار موقع المدونات الكويتية"؟
٢- كيف لها الحق بان تحلل شخصية المدون و معتنقاته الدينية و تعبيره الشكلي عن قناعاته الدينية! من خلال شاشة و حروف؟

و لعل من اجمل ميزات ان تكون مجهولا هو ان يكون عقلك الفيصل لا شكلك ولا مرجعيتك الدينية ولا مركزك الاجتماعي!!!!

كن انوي كتابة موضوع كامل بعد الندوة و لكن اكتفيت بتعليقي للاخت منيفة وجها لوجه و التي تعذرت عن كل الاخطاء بسبب لم اراه لائقا بحاملة ماجستير،،،"و لم ترد على ماقلته الا بالايجاب باني محقة و اعتذرت لي" وعللت الخلل بالنقطه الثانية بان لغتها العربية ركية ولا تجيد الترجمة و اسلفت انا بالرد عليها بانها يجب ان تترجم بشكل دقيق و تحرص على كل كلمة لانها تخاطب اعلام و كان يجدر بها ان تستعد بشكل افضل و كان عليها ان تستعين بمن هم اعلم منها و عليها ان تنقح خطابها و اوراقها قبل اعطائها للاعلام ،، و بابتسامة رفضت! و عللت الرفض بانها لن تكرر هذه الندوة و محتواها و باحراجها من تلك الاخطاء التي اقترفتها ،، بالترجمة! و للعلم فهي خريجة كلية الاداب قسم اللغة الانجليزية

9 comments:

seven said...

الروايه مبين عليـها قويه

أنا توني في بدايتها و ما كملتها

الكاتب يتكلم عن دي علي بالتفصيل و عن حيـاتها في إيران و عن زيـاراتها لمشهد و بعد الأمور التعبديه عن الشيعه رغم إنه مو شيعي و المميز بعد إنه يتكلم عن تاريخ يعني عن أيام الثلاثينات بإيران و الستينات بالكويت
أعتقد هذا الشيء إبداع

رواية بدريه الكل يمدحها لكن للأسف ما لقيت لها نسـخه و إن شاء الله بقراها
إذا ما قريت " طلقة في صدر الشمال " لنفس الكاتب فأنصحك بقراءتها لأنها إبداع رائع و شخصية البطل مميزه جداً جداً

بخصوص الأبعاد المجهوله لعبد الوهاب السيد انا اشوف في فرق كبير بين موستيك وبين الأبعاد المجهولة

لأن موستيك تروى بصيغة الراوي لكن الأبعاد المجهولة عن طريق البطل نفسه و هذا فرق كبير جداً

مع تعلقي الشديد بالابعاد المجهولة

أما عاشق مهزوم فأبدع الكاتب بالجمل بشكل عام وطريقة سرد القصه و حياتهم بالمدرسه الانجليزيه و لكن حلول المشاكل كانت ساذجه و القصه ما فيـها جديد أثنين حبوا بعض و ما تزوجوا و سافر و أهي تزوحت و جابت عيال يعني ما شفنى إبداع بالقصه

أما بنات الرياض فما قريتها و لا راح أقراها لأني أعتقد إنها مضيعت وقت

شكراً و راح أكتب إنطباعي عن موستيك بعد نهايتي منها إن شاء الله

nikon 8 said...

شوقتيني على قراءتها ... شتريتها من فيرجن ... شدني العنوان بشدة ... مشكورة على الملخص الممتاز للقصة

Q80-Chill Girl said...

٧

ان شاء الله تعجبك :) انا استمتعت فيها و كانت سهلة على ذهني

بالنسبة ل طلقة فيصدر الشمال ان شاء الله بدورها

الابعاد المجهولة و موستيك تشابهوا عندي بشغفي لان انهيهم بنفس اليوم و ما استخدمت البوك ماركر عليهم :> و ليس من حيث القصة و مجرياتها ولا اسلوب الكاتب يا اوخيي

بالنسبة لعاشق مهزوم انا تابعتها بسبب اسم البطلة و كان عندي فضول اشبيصير فيها، و ثانيا بسبب الخبة التي احاطت الكتاب و ماكتبت رايي فيها و اتفق معاك ما فيها ابداع و نرفزني بتكراره لبعض الاحداث بطريقة لم تخدم القصة! و لي يومك الملخص عن هالقصة قابع بين ملفات كمبيوتري الشخصي و افكر اني انشرها من باب اني بطور مدونتي و بخلي مساحة للكتاب اللي ياخذ مساحة من حياتي :>

بنات الرياض> بصريح العبارة قريتها بلاغة شف! على كثر ما سولفوا فيها السعوديين و في احد المجالس مع سعوديين اقارب لي قالت وحدة

اصلا يقولك ان الرواية خلاعية و مشوهة صورة البنات و مطلعتهم ما يعرفون الحيا

فا استغربت شنو هالرواية اللي شوهت صورة السعوديات في اعين السعوديات لهالدرجة

علشان اكتشف ان من قالت هالكلام ما قرتها!! لوول بس دريت عقب ما قريتها، كانت سلسة و اسلوب المجموعه البريدية و طريقة تجميع الكتاب من رسائل كتبتها الكاتبة قبل ان تنشر الكتاب من خلال مجموعة بريدية اسمتها : سيرة و انفضحت ،، كان غريب و جديد و اعتقد النشر من مصادر الكترونية "مدونة - منتدى - مجموعة بريدية ،، الخ" يستحق الاهتمام لانه سياخذ حيز من المستقبل ،، بس الكتاب اثارني بالغالب حول كيفية تحايل السعوديين على القيود التي تحيط بحياتهم

و شكرا :) تعليقك اسعدني اخوي


Nikon8

حي الله اللي ساكنة بدار عزيزه :> اسعدني مرورك و الرواية حلوة و سلسة بتحبينها ،، و الشكل ممتد لج على هالتعليق ،، تسلمين

seven said...

باااك

الروايه جداً رائعه و لو تلاحظ إنه حبكتها فقط بالحريق إلي صار بالمكينه و المشكلة إلي تسبب فيـها المتنفذ إلي رد باع قطع الغيار على أنها جديده

فقط هذه حبكة القصه و إلي أنبنت عليها الروايه

هالشيء حيل حيل محفز لي لأني قاعد أفكر بروايتي الأولى و مو عارف الطريق و أنا أشوف إن فكرة وليد بسيطة لكن وظفها صح

أحب الشخصيات لما تتكون لها صورة في خيالي هالشيء معناته إن الكاتب اتقن بوصف الشخيصة و احب معرفة الشخصية من خلال القصه مو قبل لا يبدأ القصه يقول إن طولة 170 و يحب ياكل هالأكلة و يدرس بالمكان الفلاني

كنت متوقع إن موستيك مسوي مصيبة لأن شخصيته إلي عرفتها حيل حيل سيئه لكن إلي صار عكس هالشيء

في شغله لفتت أنتباهي و عورت قلبي

موستيك كان جداً سيء و لما توظف بالشركة تغير و السبب هو مانع نهار

لاحظوا إن مانع نهار رجل من البادية " بدوي " و موستيك شيعي

مانع أحب موستيك كأنه أبنه و راحت روحه و أهو يدافع عنه و موستيك أحب مانع كأنه ابوه و أول من لجأ له في محنته

الله على الوطنيه و الله على المحبة

الكويت تستاهل و تعبنا من التعصب القبلي و الطائفي

اتمنى نتعلم من هالنوع من الروايات معنى إنك تعيش في بيئه وحده تملأها المحبة دون النظر في الأختلاف العرقي و الطائفي

برافوو وليد و منها للأعلى

بالنسة لكتاب طلقة في صدر الشمال فأنا متأكد إنه بيحوز على رضاكم

يتكلم عن ما قبل الغزو و الغزو

على فصول و الكتاب جداً بسيط من 81 صفقحه لكن يتطلب خيال واسع لقرآته لأنه مميز مميز

Q80-Chill Girl said...

7

سعيدة انك استمتع فيها كثري و فهمت الحقيقة المخفية ورا كل هاللوية، اننا كويتيين بالنهاية، و بالعكس انا ما شكيت بموستيك لاني كنت ادري انه شخص زين بس ظروفه عفسته و هالشي كان امبين بفرق المعاملة مع امه ما بين شخصيتة و شخصية اخوه علي، و ترى حتى باختيار الاسماء و الاحداث و شلون ترتيبها كان وليد الرجيب جدا ذكي! و وصولة للفساد الاداري و تلاحم الكويتيين في المصائب و انتصار الفلس بالنهاية "بعد موت مانع" هم له دلائل كثيرة و يحاكي واقع مؤلم و هم كان حلو شلون كانت بعض الشخصيات تقرب من الغلط بس ما تسويه "موستيك و خيجو - الام و الابلة" و الاخرين يسوونه بفجور "علي - بو عادل" و منهم من كان يحمي نفسه " دي علي و زواج المتعة" و لما قال موستيك حق سكينة انتي ضحية كسر قلبي بطيبته و كبر عقله بعيني لانه فهم الموضوع صح و ما اسبق بالحكم عليها انها انسانة سيئة و تسعى للرذيلة

القصة مجبولة بذكاء و الاحداث شملت الكثير من شرائح المجتمع الكويتي و سعيدة انها عجبتك كثر ماعجبتني

اما على روايتك ،، انا قريت شوية قصاصات ما بين اللي كتبته بالمدونة و اللي تم نشره لك، اتمنى لك التوفيق و انتظر روايتك و اتمنى انها تنافس موستيك بروعتها كرواية ذكية سلسة و لها قيم عالية و اهداف سامية و بنفس الوقت تحاكي الواقع الكويتي القديم الجديد
:>

امتعني ردك و مشاركتك اخوي

seven said...

شكراً على التعقيب السريع

بالنسبة لمدونتي فهي مجموعة خواطر فقط

أحاول إني أترجم أفكاري برواية لكن يبلها نفس طويل و الخواطر خلت نفسي حيل قصير " الخوف من الفشل هو إلي مانعني من سنة

بالنسبة لموستيك فانا أعتبرها صدفه غريبه و حلوه

أول يوم أفتح فيه الروايه و أقراها قريت هالموضوع

يعني كان هالموضوع متزامن مع قرائتي للروايه

انا لي عاده صباحيه و أهي التجول في الصفاة و أقرى أغلب المدونات

فلت أنتباهي " موستيك " خصوصاً أني كنت فاتحها و أقراها قبل جولتي بعالم المدونات

شكراً و إذا في كتب حلوه مثل هالنوع ياليت ترشديني لها و انا بدوري بعطيج لسته حلوه

Q80-Chill Girl said...

7

الساعة المباركة و صدفة حلوة يا اخوي

و بالنسبة لخواطرك ممتعه و ما ابي اقص عليك قرائتي لها كانت سريعة و ما عطيت مدونتك و محتواها حقة بس ان شاء الله بيوم من الايام بعطيها حقها لاني لقيت فيها اشياء عجبتني

و سعيدة اني لقيت اهتمامات مشتركه مع كثير من الناس اللي ما اعرفهم بس اتاحت لي مجهولية شخصياتنا بالتدوين اني اعرفهم، لان الفكر يحكم و ليس مرجعيتنا ولا خجلنا الاجتماعي، فلولا المدونات من درى عني و عن رأيي بموستيك الا المقربين مني؟

بالنسبة للكتب فلهم حيز من وقتي بس ماعطيتهم حيز من مدونتي و ناوية اعطيهم

و لي محاولات بالكتابة بس خاشتهم نشرت بالمدونة قصة وحدة قصيرة باللغة الانجليزية "المطار" بس اهي اتم محاولة و ما اقدر اقول اني اخاف من الفشل كثر ما اني اخاف من عدم الاتقان او الظهور بمستوى على الاقل ينافس عقلي :>

لا تحاتي ولا تخاف من الفشل، حاول و كرر المحاولة و من عثراتنا نعرف شلون نوقف :) الله يوفقك اخوي و ان شاء الله بنتم انتواصل على كل خير و كتب
:>

Lucifer said...

اشكرج على مناقشة هذه الرواية .. اتمنى ان تقرئي موضوعي عن التحرير فيه اخر قسم من قصة طلقه في صدر الشمال .. للعلم اخر رواية للاديب وليد الرجيب هي اليوم التالي لامس روعة روعة روعة

Q80-Chill Girl said...

Lucifer

مشكور على ردك و حطيت الروايتين على لستة الكتب اللي بشتريها ان شاء الله باقرب فرصه :) على ما اخلص اللي انا معلقتهم

ووليد الرجيب بصراحة ادهشني و مستغربه شلون ما ادري عن كتاباته كل هالوقت

مشكور اخوي الشيطان على هالتعليق و بزور مدونتك ان شاء الله