Sunday, 10 January 2010

قنابلهم و غزونا

من جم يوم توفى توسومو ياماجوتوشي، عن عمر يناهز ال٩٣ عام، و هو آخر الاحياء من حادثتي اسقاط القنابل النووية من قبل الولايات المتحدة الأمريكية على اليابان و تحديدا في هيروشيما و ناجازاكي خلال الحرب العالمية الثانيه في ٨. أغسطس ١٩٤٥، عسى الله يرحمه. في هيروشيما تم إنشاء حديقة و متحف للسلام و لتذكير العالم بما حصل، ناهيك عن الافلام الوثائقية و الحملات الإعلامية، و عندما توفي آخر الناجين من هذه الكارثة تم إعلام العالم بهذا الخبر. أما بالكويت و بعد ١٩ عام و ٥ اشهر من الغزو العراقي الغاشم على دولة الكويت، ماذا فعلنا؟ و ماذا تركنا للاجيال من العبر و الذكريات ليعرفوا الحقيقة؟ لدينا متحف كي لا ننسى المنسيّ، متحف بيت القرين،،،، و ذاكرة تموت بسرعة البرق


3 comments:

جبريت said...

متحف كي لا ننسى وين صاير؟؟؟؟

وثاني شي صار اسم الغزو بدل العراقي الى الصدامي سبحان الله مو خبرج صدام بروحه غزا الكويت ما كان معاه مليون حرامي اقصد عراقي

Q80BOY said...

yeah that's sad, i would really appreciate a modern museum that documents the Iraqi invasion day by day .. but who will bother?

They're just busy with the time wasting politics, loans and removing trees, that's Kuwait sadly.

Q80-Chill Girl said...

جبريت

:) و تعمدت اكتبه عراقي لان العراق غرت دولة الكويت! بقياده صدام او غيره! الدولة اجتاحت الدولة، و ما اعتقد صدام قالهم قطوا قلوبكم بالشارع و استبيحوا حرمة الجار بالقتل و السلب و الاغتصاب و التخريب

المتحف في الشويخ الشمالي، اذا انت في شارع جمال عبدالناصر، جاي من دوار الشيراتون متجه لي الجهرا، اول لفة يمين من بعد اشارة الشويخ و البحر و هم اول يمين مره ثانيه، قبل قصر رئيس مجلس الوزراء

Q80BOY

I know, and to think that we have so much in our yearly revenue and not spend little of it on documenting our history is sad! speaking of which, did you notice how fast the two buildings belonging to Majlis Alummah has grown over night? :>